01

 

أولاً : مبررات طرح البرنامج و إنسجامه مع الاستراتيجية الوطنية

  • حاجة المجتمع المحلي لهذا النوع من التخصص، وقد ثبت ذلك من خلال دراسة السوق و التي ستوضح لاحقاً.

  • عدم طرح التخصص في أي من جامعات محافظات غزة بشكل عام و محافظات الجنوب بشكل خاص بهذه الكيفية وهذه النوعية من المساقات والمهارات.

  • المساهمة في نهضة المجتمع المحلي من خلال توفير خريجين في هذا المجال قادرين على الانخراط بسوق العمل لما لديهم من مهارات تقنية و عملية.

  • حاجة المجتمع المحلي لخريجين يجيدون العلوم الجديدة فيما يتعلق ببرمجة تطبيقات الهواتف الذكية وتطوير الألعاب ثلاثيـة الأبعاد.

  • .حاجة القضية الفلسطينية لكوادر قادرة على تطوير أنظمة وألعاب هادفة تتحدث عن الحق في فلسطين بشكل ينافس تلك الألعاب التي تأصل أنَّ فلسطين لغير أهلها

  • حاجة المجتمع المحلي لخريجين يجيدون العلوم الجديدة خاصة فيما يتعلق بتصميم وبرمجة الرسوم المتحركة، برمجة وتصميم أنظمة التعليم الإلكتروني المعتمدة على الويب والرسوم المتحركة.

  •  حاجة قطاع تكنولوجيا المعلومات لتأهيل كوادر من طلبة العلوم الإنسانيـة من خلال طرح برنامج يعتمد على إكساب المهارات أكثر من تلقين المعلومات.

  • حاجة المجتمع المحلي لخريجين يتمتعون بقدر كبير من التدريب العملي.

  • التفاوت الكبير بين أعداد الناجحين في الثانوية العامة من فرع العلوم الإنسانيـة والفرع العلمي والذي بلغ 82% إلى 17% ينذر بخطورة كبيرة، مما يجعلنا بحاجة لتصميم برامج في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تستغل النسبة الكبيرة لطلبة فرع العلوم الإنسانية مما يؤهلهم لخدمة القطاع وهذا البرنامج قد صمم بطريقة تناسب الطلبة من هذه النوعية مع عدم وجود ضعف في البرنامج وذلك من خلال الاهتمام بالمهارات وكما هو معروف فالمهارات يمكن اكتسابها بطريقة أسرع وأسهل من اكتساب المعلومات حفظها وتحليلها.

  • تجربتنا في الكلية مع تخصص دبلوم تكنولوجيا الوسائط المتعددة يؤكد أن الطلبة يبدعون ويتفوقون في كل المساقات المعتمدة على التطبيق والمهارات ولهذا كان لابد من طرح تخصص على مستوى البكالوريوس يتعامل بالمنطق ذاته مع توسع .المهارات وزيادتها

 ثانياً : المبررات الاجتماعية:

  •     التقليل من معدلات البطالة التي تنتشر بين أوساط الأسر الفلسطينية.

  •     التعارف و التواصل من خلال المواقع الاجتماعية.

  •     زيادة الوعي المجتمعي لاستخدام الانترنت و كذلك تصميم مواقعه حيث أن بعض العائلات اتجهت لعمل مواقع الكترونية للتواصل فيما بينها و معرفة آخر الاحداث الحاصلة في العائلة.

ثالثاً : المبررات الثقافية:

  •      زيادة الفهم و الوعي من الاتجاه العالمي نحو الويب و تطبيقاته.

  •     توفير فرص جديدة في ادخال مختلف الثقافات عن طريق المواقع المختلفة التي تدعم مختلف اللغات.

رابعاً : المبررات التكنولوجية:

  •     ايجاد بدائل قوية و حلول سليمة في مجال الويب حيث أن العالم بدأ يتجه نحو تطبيقات الويب و التقليل من التطبيقات التقليدية.

  •     دعم و إدارة أي موقع أو تطبيق للويب حيث أنه سيوفر التخصص خريجين مميزين في هذا المجال.

خامساً : انسجام البرنامج مع الاستراتيجية الوطنية:

بناء مجتمع معلومات فلسطيني قائم على إتاحة المعرفة للجميع واعتماد المعلوماتية وسيلة رئيسية للنهوض بالشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته في مختلف الميادين، و يعد تخصص إدارة وتطوير مواقع الانترنت من أحد أهم التخصصات التي ستدعم الاستراتيجية الوطنية و تساهم في بناء الحكومة الالكترونية و تطبيقاتها.

Back to Top