يركن الطالب بعد إتمام دراسته الثانوية إلي أحد أعمدة مؤسسات التعليم العالي و التي بينها الكلية الجامعية للعلوم و التكنولوجيا فيشق طريقه إليها لتحتضنه و يَمخُرُ عِبَابَ بحرها لينهل من مَعين علمها الزاخر عبر محاضرات علمية  يجود بها أساتذة فِهَامٌ كل في مجال تخصصه يزداد بذلك علماً و معرفةً ،

ومن ثم يكتسب خبرةً عريقةً ، و يكون خلال ذلك قد كوّن لنفسه علاقات طيبة مع معلميه و زملائه ، ثم يمضي خلال مسيرته التعليمية و حياته الجامعية يتنقل بين جنبات هذا الصرح العظيم

فينمو أفقه و يزداد اطلاعه من خلال مؤتمرات تقام، أو يوم دراسي أو ورشة عمل يحضرها  فيخرج في نهاية مسيرته العلمية و التعليمية من هذه المؤسسة العريقة بحصيلة علمية تؤهله أن يتصدر سوق العمل ليخدم مجتمعه فتتقدم عجلته و هذا يكسب الكلية الجامعية  و طاقمها التعليمي شرفاً عظيماً يزهو به و هي تخرج نوعية متميزة في عطائها

Back to Top